وكيل ديمبيلي.. “مراوغ” يلجأ إلى الطرق الملتوية

وكيل ديمبيلي.. “مراوغ” يلجأ إلى الطرق الملتوية

يلجأ موسى سيسوكو وكيل أعمال عثمان ديمبيلي دائمًا إلى طرق ملتوية إذا ما أراد أن ينتقل موكّله من فريق إلى آخر، فقد تكررت هذه الأساليب حينما انتقل الدولي الفرنسي من رين إلى دورتموند، وبعدها من دورتموند إلى برشلونة، والآن بدأ ينتهج ذات الطريقة مع إدارة الأخير مع اقتراب نهاية عقده في يونيو المقبل.

وصرّح تشافي مدرب برشلونة خلال المؤتمر الصحفي لمباراة فريقه مع مايوركا يوم السبت عن تجديد عقد ديمبيلي قائلًا: لست متأكدًا، وكيل أعماله عقّد الأمور بشكل كبير، الإدارة قدّمت عرضا يناسبها وآمل أن يوافق اللاعب عليه وعلى تخفيض راتبه.

وأشارت تقارير صحفية إسبانية أن وكيل اللاعب طلب أن يبلغ راتب موكّله 40 مليون يورو في الموسم الواحد، مع الحصول على نسبة كبيرة كمكافأة توقيع، بالإضافة إلى تفاوضه مع العديد من الأندية الأخرى مع دخول ديمبيلي للفترة الحرة أبرزها كان باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد.

وتعود بداية ديمبيلي مع كرة القدم إلى عام 2011، حينما كان يسكن في ذات الحيّ مع لاعب دولي مالي سابق يُدعى بادو سامباغي، بادو أُعجب بمهارات ديمبيلي واصطحبه ليتدرب رفقة فريق الشباب لنادي رين الفرنسي.

وكان يأمل اللاعب في استدعاء مدرب الفريق الأول له بعد تألقه رفقة فرق الشباب لكن تجاهل المدير الفني له جعل سامباغي وشريكه مارسيال كودجيا، وهو وكيل لاعبين مرخّص في فرنسا، يفكران في نقل لاعبهما إلى نادٍ آخر، وهو الأمر الذي رفضه نادي رين بشدة، ليوقع ديمبيلي أول عقد احترافي في سبتمبر 2015 وتضمن الاتفاق شرطا جزائيا تبلغ قيمته خمسة ملايين يورو.

ولمع اللاعب رفقة رين، إذ شارك مع الفريق في 29 مباراة، سجل خلالها 12 هدفًا وصنع 5 آخرين، ليجذب أنظار عمالة القارة مثل بايرن ميونخ وليفربول وبرشلونة لكن بروسيا دورتموند كان الأكثر جدية بينهم.

خشي مسؤولو رين من رحيل اللاعب عن طريق كسر الشرط الجزائي وفقدان ثروة كبيرة قد يجنونها من وراء بيعه، ولجأوا حينها لوكيل اللاعب الحالي موسى سيسوكو الذي أقنع ديمبيلي بإنهاء علاقته بمارسيال كودجيا وتوقيع عقد جديد مع رين لا يحتوي على شرط جزائي، بل وهدد الشاب الصغير حينها بأن انتقاله لأي نادٍ كبير لن يتم سوى بموافقته.

رضخ اللاعب وأرسل خطابًا موقعًا إلى كودجيا يشير إلى إلغاء الاتفاق الذي تم إبرامه في سبتمبر 2015 وأنه لم يعد مسؤولًا عنه، ليبدأ التراشق بين الوكيلين، إذ قال كودجيا لصحيفة “الغارديان”: تم تهديد ديمبيلي بكل الطرق الممكنة، نصحته بأن يبقى قويًا لكن الضغوط كانت أكبر منه، ورد عليه سيسوكو: ديمبيلي غيّر وكيل أعماله فقط لأنه يعلم أن بإمكانه تحقيق المزيد معي.

وعرض رين على ديمبيلي مكافأة قدرها خمسة ملايين يورو قيمة الشرط الجزائي في حال تغيير العقد، ليوافق اللاعب وتبدأ رحلة المفاوضات بين رين ودورتموند، انتقل بموجبها إلى الفريق الألماني بـ15 مليون يورو في 2016.

واتجه بعدها كودجيا إلى المحكمة متهمًا سيسوكو بأنه لا يحمل ترخيصًا من الاتحاد الفرنسي لمزاولة المهنة، ليفتح القضاء تحقيقًا انتهى بتبرئة الأخير لعدم كفاية الأدلة.

وعاد سيسوكو مرة أخرى إلى طرقه عند التفاوض مع برشلونة، إذ أشارت التقارير حينها أن الوكيل كان سبب غياب اللاعب عن التدريبات احتجاجًا على رفض العرض الأول من الفريق الكتالوني.

وقال بيتر بوش مدرب دورتموند حينها في هذا الصدد: لا أعلم سبب غياب ديمبيلي، لا يزال لاعب لدينا، النادي رفض عرض برشلونة لأنه لا يناسب تطلعاتنا.

وبعد تمرد اللاعب، وافق دورتموند على بيعه مقابل 105 ملايين يورو بعد أسبوعين من الشد والجذب بين النادي واللاعب ووكيله.

وانتقد حينها فولكر ستروث وكيل أعمال الألماني توني كروس تصرفات وكيل ديمبيلي إذ صرّح لصحيفة سبورت الكتالونية قائلًا: لو قام بكروس أو واحد من اللاعبين الذين أدير أعمالهم بما قام به ديمبيلي سأقوم بالانفصال عنه على الفور، أشعر بالاستياء أن القائم على إدارة أعماله نصحه بعدم حضور تدريبات دورتموند والتمرد على ناديه من أجل أن يضطره لتسهيل انتقاله إلى ناد آخر.

وغاب ديمبيلي عن 104 لقاء مع فريقه الحالي منذ انتقاله إليه مع بداية موسم 2017-2018 بسبب الإصابات المتنوعة.

Share:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are makes.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top Img back to top
Generated by Feedzy