مغادرة الملعب تثير غضب رونالدو.. “انفعال” ضحيته 4 مدربين

مغادرة الملعب تثير غضب رونالدو.. “انفعال” ضحيته 4 مدربين

لم تكن واقعة إبداء البرتغالي كريستيانو رونالدو غضبه بعد استبداله خلال فوز فريقه مانشستر يونايتد على برينتفورد 3-1 يوم الأربعاء في الدوري الإنجليزي هي الأولى في تاريخ “الدون”، إذ سلّطت صحيفة “ذا صن” البريطانية الضوء على خمس مواقف سابقة غضب فيها رونالدو بعد قرار مدربه بإخراجه، وذلك خلال فترتي تواجده في ريال مدريد ويوفنتوس مع 3 مدربين مختلفين.

ولم يكفِ مرور 20 دقيقة من الشوط الثاني رونالدو ليتقبل قرار خروجه بصدر رحب، إذ أظهرته الكاميرات وهو يتمتم غضبًا “لماذا أنا؟” ويرمي معطفه على دكة البدلاء رغم كونها مباراته الأولى بعد عودته من الإصابة، لكن الواقعة لم تمثل شيئًا كبيرًا للألماني رالف رانغنيك مدرب الفريق الذي قلل منها قائًلا: قلت له إنني أتفهم موقفه، لكن ربما عندما تكون مدربا بعد عدة أعوام ستتخذ القرار ذاته. لم أتوقع أن يعانقني، لكن لا توجد مشكلة معه.

لاس بالماس 2 – ريال مدريد 2 سبتمبر 2016

على ملعب “غران كاناريا” الذي تشير ساعته إلى تقدم ريال مدريد بهدفين مقابل هدف على فريق المدينة لاس بالماس وإلى بلوغ المباراة دقيقتها الـ72، أخرج زيدان رونالدو وأدخل لوكاس فاسكيز، وبعد مرور 13 دقيقة وتحديدًا قبل نهاية الوقت الأصلي بـ5 دقائق، أدرك أصحاب الأرض التعادل لتنتهي المباراة 2-2.

رونالدو لم ينظر لزيدان أو يقل له أي عبارات أثناء خروجه الغاضب، بالرغم من اقتراب المدرب لمصافحته.

ليفانتي 2 – ريال مدريد 2 فبراير 2018

تكرر سيناريو مباراة لاس بالماس ذاته بعد مرور ما يقارب سنة ونصف، بعدما أحرز إيسكو هدف التقدم لريال مدريد على ليفانتي وتفوّق الميرينغي في النتيجة 2-1 خلال مباراة الدوري.

انتظر زيدان دقيقة واحدة بعد الهدف مباشرة، ليخرج رونالدو في الدقيقة 82 ويدخل أسينسيو بدلًا منه.

الأمور لم تسر بشكل جيد بالنسبة لمدرب الفريق، الذي أغضب نجمه بقراره وتلقى هدف التعادل في الدقيقة 89 لتنتهي المباراة بالتعادل بدفين لمثلهما.

مصّور المباراة ركّز عدسات كاميرته على رونالدو أثناء التبديل، وصرخ به الأخير قائًلا: لا يوجد سبب لما تفعله، قم بتصوير الملعب.

يوفنتوس 1 – ميلان 0 نوفمبر 2019

خلال موسمه الأول بعد انتقاله ليوفنتوس، أخرج ماوريسيو ساري رونالدو مبكرًا في الدقيقة 55 ليُدخل ديبالا بدلًا منه في قمة يوفنتوس وميلان.

رونالدو تبادل بعض العبارات الغاضبة مع مدربه وخرج من الملعب قبل نهاية المباراة، لكن خطة ساري نجحت إذ خطف ديبالا هدف الفوز لفريقه في الدقيقة 77.

يوفنتوس 1 – روما 3 أغسطس 2020

كانت هذه المباراة من المباريات النادرة التي غاب فيها رونالدو عنها بالكامل، إذ لم يشارك منذ البداية ولم يشركه ساري ضمن بدلائه.

ولم يبدُ رونالدو سعيدًا وهو يشاهد اللقاء من المدرجات، بالرغم من استلامه ميدالية التتويج بـ”الكالتشيو” عقب نهايتها.

فاز رونالدو بلقب الدوري لكنه خسر سباق صدارة الهدافين لصالح قائد لاتسيو تشيرو إيموبيلي الذي أنهى الموسم متفوقًا عليه بخمسة أهداف.

إنتر ميلان 1 – يوفنتوس 2 فبراير 2021

أغضب أندريا بيرلو خليفة ساري في يوفنتوس رونالدو أيضًا، بعد أن أدخل موراتا بدلًا منه في الدقيقة 77 خلال المباراة التي فاز بها يوفنتوس على إنتر بهدفين أحرزهما “الدون” 2-1.

وبدا على رونالدو الدهشة من تغيير بيرلو، الذي حاول تهدئته ببعض الكلمات عقب خروجه.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are makes.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top Img back to top
Generated by Feedzy