ساحل العاج.. بوابة مجد مصر الإفريقي

لا تغيب عن ذاكرة أي مشجع مصري مشاهد حمل أحمد حسن قائد الفراعنة لكأس إفريقيا 2006 و2008، إذا ذُكرت أمامه سيرة منتخب ساحل العاج، فدائمًا ما كان العاجيون فأل حسن على الفراعنة في البطولات الإفريقية، إذ كان منتخبهم عاملا مشتركا في 4 ألقاب لكأس الأمم فازت بها مصر من أصل 7.

ويواجه منتخب مصر نظيره العاجي يوم الأربعاء خلال دور الـ16 من النسخة الحالية لأمم إفريقيا المقامة بالكاميرون.

ويميل التاريخ لمصلحة المنتخب المصري خلال مواجهات الفريقين، إذ جمعت 18 مباراة سابقة بين المنتخبين، انتصر المصريون في نصفها بـ9 مباريات، وفاز منتخب ساحل العاج في 6 مواجهات بينما فصل التعادل في 3 لقاءات بينهما.

وسجل منتخب مصر 33 هدفًا في شباك المنتخب الإيفواري، بينما أحرز لاعبو ساحل العاج 28 هدفًا في شباك من حموا عرين الفراعنة من قبل.

ويتفوّق المصريون باكتساح في مباريات كأس أمم إفريقيا أمام ساحل العاج، إذ انتصر المنتخب المتوّج بأكبر عدد من الألقاب في البطولة ، خلال 9 مباريات من أصل 10، ونجحوا في تسجيل 28 هدفًا بينما اهتزت شباكهم بنصف هذا العدد، 14 هدفًا فقط.

ويعد المصري حسن الشاذلي هو الهداف التاريخي لمواجهات المنتخبين في البطولة بأربعة أهداف.

وكان الانتصار الوحيد لساحل العاج على مصر خلال المجموعة الأولى من كأس أمم إفريقيا 1990 التي ضمت الفريقين إلى جانب الجزائر ونيجيريا، بثلاثة أهداف لهدف، لكن الفريقين لم ينجحا في التأهل للدور المقبل حينها في البطولة التي شهدت تحقيق الجزائر للنجمة الإفريقية الأولى في تاريخها.

ويعود تاريخ آخر مواجهة في أمم إفريقيا بين الفريقين إلى نصف نهائي نسخة 2008، بعدما فازت ساحل العاج بخماسية نظيفة على غينيا في ربع النهائي، واحتفل دروغبا احتفاله الشهير الذي حمل تحديًا لخصومه، فيما انتصرت مصر على أنغولا 2-1، ليتقابلا في نصف النهائي ويدك المصريون حصون حارس ساحل العاج أبوبكر بأربعة أهداف مقابل هدف في شباكهم، قبل أن يتوّجوا بالبطولة على حساب الكاميرون في النهائي بهدف نظيف.

وفي النسخة التي سبقتها عام 2006 والتي أقيمت بمصر، انتصر أصحاب الأرض على دورغبا ورفاقه مرتين، كانت الأولى خلال الجولة الأخيرة من دور المجموعات بثلاثة أهداف لهدف، والثانية بضربات الترجيح في النهائي.

وواجهت مصر ساحل العاج خلال طريقها في نسختين حقق الفراعنة لقبهما أيضًا، إذ انتصرت في ربع نهائي نسخة 1998 بضربات الترجيح بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، قبل أن تفوز على جنوب إفريقيا 2-0 في النهائي.

وكانت الأخرى خلال المجموعة الأولى من نسخة 1986 وحسمت مصر المباراة بهدفين نظيفين، ثم عادت لحسم اللقب في النهائي أمام الكاميرون بركلات الترجيح.

وتبلغ القيمة السوقية للاعبي منتخب مصر المشارك في البطولة ما يقارب من 162 مليون يورو، منها 100 مليون قيمة قائد الفريق محمد صلاح، بينما تصل قيمة لاعبي ساحل العاج السوقية إلى حوالي 300 مليون يورو، ويعد فرانك كيسي متوسط ميدان ميلان الإيطالي هو الأغلى في المنتخب العاجي بـ48 مليون يورو.

Leave a comment

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.