جوناثان النصر.. امتدحه سواريز وعانى مع جيسوس وفيتوريا

يرى متابعو كرة القدم اللاتينية اختلافاً كبيراً في تصرفات الأورغوياني جوناثان رودريغيز لاعب كروز أزول المكسيكي، والذي بات قريباً من ارتداء قميص النصر السعودي، داخل الملعب وخارجه، إذ يصفونه بالقاتل والجريء عندما يكون داخل المستطيل الأخضر، وخجول خارجه، رغم مروره بالعديد من اللحظات التي خرج فيها عن النص خلال تجاربه المختلفة، بينما يراه لويس سواريز أحد أساطير كرة القدم في أوروغواي بأنه يمتلك قدرات تفوق الهداف التاريخي للمنتخب الفائز بالمونديال مرتين.

واقترب النصر من إكمال تعاقده بشكل رسمي مع المهاجم الأوروغوياني الدولي ليكون أولى صفقاته في فترة الانتقالات الشتوية الحالية.

جريء وخجول
وفي تصريحات سابقة لشبكة “ESPN” الأميركية، تحدث سيرجيو باردو، الذي دربه في أتلتيكو فلوريدا، عن صاحب الـ “28 عاما”، وقال عنه: أتذكر بدايته معنا، كان عمره 16 عاما، سجل ثلاثة أهداف في المباراة النهائية، وعندما انتهى اللقاء ركض إلى غرفة خلع الملابس، لأنه لم يكن يعرف أي شيء عن المقابلات، ولم يكن يحب الميكروفونات.

وأضاف: جوناثان يتحدث قليلا، إنه لا يظهر لحظته العظيمة التي يعيشها، حتى عندما كان معنا لم يجري العديد من المقابلات لأن ذلك لا يعجبه، إنه صبي هادئ جدا ومتواضع وفي الوقت نفسه خجول.

ويعرف باردو جوناثان رودريغيز منذ طفولته، عاشا سويا في فلوريدا، التي تقع في الجزء الجنوبي الأوسط من أوروغواي، وأكد مدربه أنه عندما رآه لأول مرة اكتشف مدى موهبة المهاجم الملقب بـ ” كابسيتا”، وأوضح باردو: لقد جعلته يتدرب في فئات كرة القدم الصغيرة، وهو ملعب صغير يلعب 7 ضد 7، كان جوناثان لاعبا قويا، جريئاً، ورأينا أن لديه مهارة لاعب كبير، ومعظم السنوات التي لعب فيها كان الهداف.

بدايات معقدة في حياته
وبعد مغادرته إلى البرتغال لخوض تجربة احترافية في أوروبا مع بنفيكا، ذكرت التقارير أنه لم ينس أبناء بلدته، وعمل على مساعدتهم من خلال تحسين نوعية حياتهم، وفقا لتصريحات صديقه تشنو لاسالفيا، الذي قال عن المهاجم: إنه مقاتل في الحياة، تحدى الكثير من الصعاب في حياته حتى ينجح في عالم كرة القدم، ويساعد أبناء منطقته في خلق فرص العمل، وجوناثان ليس لاعبا عظيما فحسب، بل هو شخص عظيم ومقاتل في الحياة، وهو من عائلة كبيرة ولديه الكثير من الإخوة، مروا بمحن عديدة في كسب لقمة العيش، إنه يساعد عائلته والناس من ولاية فلوريدا، مسقط رأسه.

فشل في أوروبا
بعد تجربة احترافية في بلاده مع فلوريدا وبينارول تعاقد معه بنفيكا في 2015، وأعاره إلى ديبورتيفو الإسباني، في محاولة لمنحه فرصة إضافية، لكن الأوروغوياني لم يسجل أي هدف، وهاجمته الجماهير بعد هزيمة الفريق بثمانية أهداف دون مقابل أمام برشلونة، حيث التقط صورة مع ابنته ومواطنه لويس سواريز عقب اللقاء، ووبخه المشجعون، واضطر ” كابسيتا” إلى الاعتذار حينها، قائلا: إنها ذكرى أريد الاحتفاظ بها، أريد الاعتذار إذا كان هذا يزعج الجماهير.

السعودية.. أول “دولية”
يملك ” كابسيتا” في رصيده 29 مباراة دولية مع منتخب بلاده، وفي 2014 استدعاه المدرب أوسكار تاباريز للعب مع منتخب أوروغواي، وشارك لأول مرة بقميص بلاده أمام السعودية لمدة 61 دقيقة في جدة، ثم لعب أقل من 10 دقائق في كوبا أميركا 2015، وانتظر بعدها ثلاث سنوات ليضمه تاباريز مرة أخرى، وخاض كوبا أميركا 2019 و 2021، إضافة إلى التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.

لقب ” كابسيتا”
حمل المهاجم هذا اللقب منذ صغره، عندما اعتبر أصدقاءه أنه صاحب رأس كبير جدا في ذلك العمر.

ومن المقارقات، أنه سجل أهدافا حاسمة عن طريق رأسه في مسيرته الاحترافية، وأصبح يمتاز بالأهداف الرأسية وهي إحدى نقاط قوته الرئيسية أمام المرمى.

خمسة مدربين
أشرف 14 مدربا على تدريب جوناثان رودريغيز خلال مسيرته، من ضمنهم خمسة أسماء سبق وتواجدوا في السعودية، بداية من مواطنه خورخي فوساتي، المدير الفني السابق للشباب وأهلي جدة، والذي درب جوناثان في بينارول، وفي 31 مباراة أحرز المهاجم 12 هدفا وصنع 4.

تجربته الثانية كانت مع البرتغالي هيلدر غوستافو، الذي عمل في النصر والاتفاق والحزم، وكان مدربا للمهاجم في فريق بنفيكا “ب”، ونجح ” كابسيتا” في هز الشباك 7 مرات خلال 6 مواجهات، قبل أن يحظى بتجربة مع البرتغالي جورجي جيسوس، مدرب الهلال السابق، وذلك في الفريق الأول لبنفيكا، والذي لم يعتمد عليها كثيرا، ومنحه الفرصة في مباراة واحدة بالدوري.

وذات الأمر فعله روي فيتوريا، المدرب السابق للنصر، عندما تولى تدريب بنفيكا، والذي وضعه في الدكة ولم يستعين به خلال 3 مباريات كان فيها اللاعب متاحا.

أما بيدرو كايشينيا، المدير الفني السابق للشباب، استعان به في 29 مواجهة عندما كان مدربا لكروز أزول المكسيكي، شهدت تسجيل 5 أهداف لجوناثان ولعب 3 تمريرات حاسمة لزملائه.

مزاملة تاليسكا
خلال تواجده في بنفيكا، زامل جوناثان رودريغيز، البرازيلي تاليسكا، النجم الحالي لفريق النصر، ولكن لم يلعبا سويا في أي مباراة، حيث لم يشارك الأوروغوياني بشكل أساسي مع الفريق، وكانت المواجهة الوحيدة التي تواجدا فيها سويا أمام أكاديميكا كويمبرا، ضمن منافسات الدوري، لكن احتفظ جورجي جيسوس بتاليسكا في الدكة، وشارك جوناثان في الدقائق الأخيرة من اللقاء، بعدها في موسم 2016-2017 اتجه تاليسكا إلى بشكتاش التركي، ولم يمكث المهاجم الأوروغوياني مع بنفيكا كثيرا، حيث تمت إعارته ديبورتيفو لاكورونيا وبينارول ثم انتقل إلى سانتوس لاغونا المكسيكي.

ظل دجانيني
خلال تجربته مع فريق سانتوس المكسيكي، ذكرت شبكة “ESPN” أن جوناثان عاش في ظل دجانيني تافاريس، المهاجم السابق لأهلي جدة، وخلال 56 مباراة تواجدا فيها سويا، سجل اللاعب 5 أهداف، حيث تم وضعه في الجانب الأيسر.

تصريح سواريز
عندما وصل الأوروغوياني إلى بنفيكا، ولم يحصل على دقائق لعب عديدة، لم يتردد لويس سواريز في دعم زميله، وقال عنه: لديه إمكانات أكثر مما كانت لدي في مثل عمره.

Leave a comment

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.