ثنائي ليفربول وخليفة دروغبا.. نجوم منتظرون في الكاميرون

ينتظر عشاق كرة القدم بروز نجوم القارة الإفريقية في الكاميرون خلال كأس أمم إفريقيا التي تنطلق الأحد وتستمر حتى السادس فبراير المقبل، بداية من نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر محمد صلاح إلى آخر حصون تشيلسي والسنغال إدوارد ميندي.

محمد صلاح

سجل محمد صلاح 37 هدفاً لليفربول في العام 2021، ويبقى هو اللاعب المفتاح في مباريات “الريدز”.

وفي المنتخب المصري أيضاً، صلاح هو نجم “الفراعنة” برصيد 43 هدفاً في 73 مباراة، لكن من دون أن يقود بلاده إلى القمة بعد.

فمع الخسارة أمام الكاميرون 2-1 في نهائي 2017، مني المصريون بخسارة قاسية في استاد القاهرة الدولي في دور الـ16 من البطولة القارية على أرضهم ضد جنوب إفريقيا 1-صفر.

وفي كأس العالم 2018، وصل صلاح إلى المونديال مصاباً بعد التدخل القاسي للإسباني سيرخيو راموس في نهائي دوري أبطال أوروبا. فغاب عن المباراة الأولى، وعلى الرغم من تسجيله هدفين، لم يتمكن من منع مصر من العودة من روسيا بثلاث هزائم.

وبالتالي، فإن كأس الأمم الإفريقية الحالية هي بمثابة فرصة لصلاح لتحقيق أول لقب مع المنتخب المصري.

ساديو ماني

منتخب السنغال هو رائد الفرق الإفريقية وفقاً لتصنيفات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ونجمه الأبرز هو ساديو ماني، لكونه أفضل لاعب إفريقي سابقاً والذي احتل أيضاً المركز الرابع في تصنيفات الكرة الذهبية في 2019، سيفتقد ليفربول بشدة لماني مع توجهه إلى الكاميرون، خصوصاً أنه سجل عشرة أهداف للنادي الإنجليزي هذا الموسم.

ورغم ذلك، فإن اللاعب البالغ 29 عاماً في حاجة ماسة للفوز بأكبر بطولات كرة القدم الإفريقية، بعد خسارة السنغال أمام الجزائر في نهائي 2019، إذ إن الدولة الواقعة في غرب القارة لم تتوج أبداً باللقب.

إدوارد ميندي

بعد تتويجه بطلاً لأوروبا مع تشلسي الإنجليزي، بات يعتبر إدوارد ميندي (29 عاماً) أفضل حارس مرمى في القارة، وإلى حد بعيد المرشح الإفريقي الوحيد لجائزة أفضل حارس مرمى في جوائز فيفا، حيث حل ثانياً خلف جانلويجي دوناروما.

واختارت الرابطة الوطنية للصحافة الرياضية السنغالية ميندي، أفضل لاعب محترف خارج البلاد، كما فاز بجائزة أفضل حارس مرمى التّي تمنح من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”.

لدى مندي ثأر شخصي بعدما اضطر للانسحاب من البطولة السابقة قبل المباراة الثالثة، بعدما تعرض لكسر في يده اليسرى خلال الإحماء في المباراة الأخيرة بدور المجموعات أمام كينيا.

حل ألفريد غوميس بدلاً منه ولم يتمكن من تجنب الهزيمة في النهائي أمام الجزائر (1-صفر).

لكن بعد الصعود السريع من حارس بلا ناد في 2015 إلى بطل أوروبا في 2021، بات ميندي جاهزاً لحكم إفريقيا.

رياض محرز

يعد رياض محرز، ثاني لاعب إفريقي في الكرة الذهبية ووصيف بطل أوروبا مع مانشستر سيتي، القائد الفعلي والشرارة العبقرية لمنتخب الجزائر.

بات محرز أيقونة “محاربي الصحراء” منذ ركلته الحرة المباشرة الرائعة التي منحت الجزائر الفوز في الدقيقة الأخيرة أمام نيجيريا (2-1) في نصف النهائي عام 2019.

سبق لمحرز الناشئ في الضواحي الباريسية أن منح الجزائريين لقبهم الثاني بكأس أمم إفريقيا. وفي حال تمكن من الاحتفاظ باللقب سيكون في مصاف رابح ماجر مهندس لقب 1990، وأبطال كأس العالم 1982 (الفوز على ألمانيا الغربية) و2014 (بلوغ دور الـ16).

سيباستيان هالر

هداف دوري أبطال أوروبا الحالي العاجي سيباستيان هالر، مهاجم أياكس أمستردام الهولندي، بات خليفة ديدييه دروغبا في قلوب الإيفواريين.

وبالرغم من نشأته في الضواحي الجنوبية لباريس، وتم تدريبه في أوكسير واختياره في تشكيلة فرنسا حتى منتحب الناشئين، فقد اختار هالر ساحل العاج موطن والده الأصلي.

ومنذ استدعائه للمرة الأولى في نوفمبر 2020 وتسجيله للأهداف، أصبح هالر المهاجم المنتظر لـ”الفيلة”.

Leave a comment

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.